كشف مقرر اللجنة المالية النيابية السابق أحمـد الصفـار، اليوم الأربعاء، عن سيناريو تمرير مشروع قانون الموازنة لعام 2023.

وقال الصفار، في تصريح له، إن "زيارة رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني إلى بغداد لا تتعلق بالموازنة فقط وإنما لغرض التباحث مع الكتل السياسية المشاركة في الحكومة بشأن تنفيذ بنود الاتفاقية التي تم توقيعها والخروج بحكومة رئيس الوزراء السوداني".

وأوضح أن "هذه المسائل لا تتعلق بالموازنة وإنــمــا بـتـشـريـع قــانــون الـنـفـط والــغــاز والبيشمركة والمناطق المتنازع عليها وأمور أخرى، لغرض إنهاء المشكلات العالقة التي تسبب إرباكا بين الإقليم والحكومة الاتحادية منذ سنوات، وهذه الزيارة على مستوى رفيع لوضع حد لهذه المشكلات".

وفـي ما يتعلق بالموازنة يـرى الصفار: أن "هناك نية لدى الحكومة لتقديم الموازنة، وإذا لم تكن خلال الشهر الحالي فسيتم تمديد الفصل التشريعي إلى أن يتم إقرارها لكونها أصبحت ضرورة ملحة في ظل غياب موازنة العام الحالي 2022 مع وجود وفرة مالية كبيرة"، منوهاً بأن "الحكومة بدأت تنفيذ منهاجها الوزاري وبرنامجها الحكومي وهناك محاولات جادة لإنهاء مشروع الموازنة وتقديمها إلى مجلس النواب".

وفي حال عدم تقديم الموازنة، بين ّ الصفار: أن "البرلمان سيتمتع بالعطلة التشريعية ومن الممكن أن يدعو رئيس مجلس النواب أعــضــاء المـجـلـس لـلـعـودة خــلال العطلة التشريعية لغرض إقـرار الموازنة لأهميتها  فـي تسهيل الأمـــور المالية والاقتصادية للبلاد".